أطعموا شعوبكم..قبل أن يأكلوكم

يا حكام العرب، كفاكم ما نهبتم من ثروات الشعوب ومقدرات البلاد، ودعوا الناس يعيشون، دونكم هؤلاء البسطاء الذين يعيشون على هامش الحياة، أنقذوا أنفسكم قبل فوات الأوان، قبل أن تندلع في وجوهكم ثورات جياع لا تبقي ولا تذر، أطعموهم قبل أن يأكلوكم.

الانحدار الأخلاقي والقيمي ودوره البارز في انهيار الدول

كيف ينصر الله أمة ولَغت في الأعراض واستباحت الطعن في الشرف؟ هؤلاء خاضوا فيما خاضوا لما ولوْا ظهورهم تعاليم دينهم، لكنهم مع ذلك أيضا تنكَّروا لعروبتهم التي نازعوا عليها وصدّعوا الرؤوس بها، وجعلوها مَعقدا للولاء والبراء، فأين أخلاق عروبتكم يا قوم؟

صورة قبيحة لاستغلال القضية الفلسطينية

من العار استغلال القضية الفلسطينية – التي تُعد بالأساس القضية المركزية لدى العرب – في تحقيق طموحات خاصة على حساب الشعب الفلسطيني وعلاقاته العربية والدولية. ومن العار أن يتمَّ استغلال القضية الفلسطينية لتحقيق مآرب وأطماع، في وقت بلغت فيه المشاريع الإقليمية ذرْوَتها بما يُهدّد الدول العربية قاطبة بالدخول في مزيد من أجواء التوتر والاضطرابات.

أوهام قريحة علماني !

ما من مجتمع إلا ويتحرك في إطار مرجعية نهائية، وفكرة جوهرية تُشكل الأسس لجميع التصورات والأفكار، وإطار جامع تُقام عليه الأنظمة العامة، تلك الفكرة مستمدة من نَسَق حضاري وقِيمي، سابقة على الإدراك والتقييم

لفيلق بدر أن يفتخر بإرهابيته

منذ أحداث الموصل 2014 وثقت منظمات دولية معنية بحقوق الانسان جرائم وانتهاكات ضد العرب السُنّة في مناطق مختلفة؛ وأجمعت تلك المنظمات على تسمية منظمة بدر من بين المنظمات التي ترتكب انتهاكات ضد العرب السُنّة على أسس طائفية إلى جانب فصائل أخرى.